مـجـتــمــــع أحــبــــــــاب الــعــبــــاديـــــــة
مـرحـبـــــا بـك فـي مـجــتــمـــع أحــبــــاب الـعـبــــاديـــــــة
إدارة الـمــنـتـــدى تــدعـــوك للـتـسـجـيـل فـي الـمـنـتـدى
و شــــــــــــــــــــــــــــــكـــــــــــــــــــــــــــرا

مـجـتــمــــع أحــبــــــــاب الــعــبــــاديـــــــة

بـــلـــديـــــــــــة الـــعــبـــاديـــــــــــة تــرحــب بــكـــــــــم
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مسؤوليتنا نحو العقيدة: ريم - أم محمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Djilalio

avatar

عدد المساهمات : 53
نقاط : 169
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 27/09/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: مسؤوليتنا نحو العقيدة: ريم - أم محمد    الأربعاء 2 أكتوبر - 1:35

يتخبط الناس في جاهلية جهلاء، ويذهبون ذات اليمين وذات الشمال؛ بحثاً عن حلول إيجابية، تقيهم شر الأعداء، وويلات الحرب، ويلتمسون علاجاً لمشاكلهم، ودواءً لأمراض قلوبهم، يستجدون في ذلك أشخاصاً فقدوا مقوِّماتهم الروحيَّة، وتشبثوا بأمور ماديَّة أوهى من خيط العنكبوت.

ونسي أولئك أن العلاج موجود، وأن الحل حاضر، وأن الحق بيِّن والباطل بيِّن، ولكن هذه سنة الأمم السابقة، الذين تحدث عنهم القرآن وكشف طبيعتهم، وطبيعة المنهج الذي ساروا عليه، وأنهم آمنوا بالباطل، وبالأحكام التي لا تستند إلى شرع الله، وليس لها ضابط يعصمها من الطغيان.
فلقد ذمَّ الله سبحانه أهل الكتاب ومَقَتَهُم، حين أعطاهم الكتب السماوية، وبيَّن لهم فيها الأحكام والنظم التي يجب أن يسيروا على نهجها؛ فهم تركوها واعتقدوا أن ما عليه غيرهم هو أحسن وأحق أن يُتَّبع، قال تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلاً} [النساء:50].

إن هذه هي القاعدة التي سارت عليها تلك الأمم، من التنكُّر لشريعة الله، واستبدال ما يشرعه الخلق وما يرونه بأوامره وأحكامه سبحانه، مع قِصَر نظرهم، وعدم إدراكهم ومعرفتهم لما سيجدُّ في أي لحظة من لحظات الحياة.

وهذا هو الواقع الذي يعيشه الناس في هذا الزمن، وخاصة من ينتسبون إلى الإسلام، وما علموا بأن الله – سبحانه، رب هذا الكون، ومالك هذه الحياة، وهو الذي أنزل شريعة محكمة، وديناً كاملاً؛ ليكون منهجاً لهذه الحياة - هو العالم بأحوال خلقه، وما يصلح لهم في كل زمان ومكان .

هو الذي يعلم حقيقة فطرة بني الإنسان، والحاجات الحقيقية لهذه الفطرة، كما يعلم منحنيات نفس الإنسان، ودروبها، ووسائل خطابها، وإصلاحها.

منهجٌ صانعه صانع هذا الكون، ومبدع السماوات والأرض، هو أحق أن يُتَّبع، ويُعمل به، ويُحتكَم إليه، وأن نَعرض عليه قضايانا ومشاكلنا؛ لنجد فيه الحلَّ والرأي الصائب، والدواء الحاسم، والسلاح القوي النافذ، منهجٌ لو تمسكنا به، وامتثلنا بما يأمرنا به، واهتدينا بهديه، واستضأنا بنوره - لأصبح لنا حال غيرُ هذه الحال، وعاد لنا كل ما افتقدناه، وما استُلِب منا من أرضٍ، أو مقدساتٍ أو حقوقٍ، أو عزةٍ أو كرامة.

إن دين الله منهج حياة، وطاعته هي تحكيم هذا المنهج، وتطبيقه جملةً واحدة؛ حيث لا يقبل أن يتجزَّأ، أو أن يُعمل به في وقت دون وقت.

إن الشكوك والشبهات التي تُدَسُّ على المسلمين - التي قلَّما يسلم منها أحد في هذا الزمن - ما كانت لتأتي عبثاً واعتباطاً، أو تجاهلاً ممن وضعها، عن طريق كتاب يؤلَّف، أو برامج توضع لتعليم، أو عن طريق وسيلة من وسائل الإعلام، أو على يد مهندس أو مدرس... أو غير ذلك، إنما حيكت خيوط هذا الشر، وأُحكمت خططه؛ لتصل إلى مجتمعات المسلمين، وتنتشر في أوساط شبابهم، وداخل معسكرات جيوشهم؛ حتى تحدث بلبلة فكرية، وتوجِد في عقولهم صورة مشوهة لدينهم، وأحكام شريعتهم, وذلك بما تنطوي عليه تلك السموم والأفكار من شر وخبث، ومن حسن صياغة في الكتابة، ولباقة في القول، لا يدرك هذا إلا القليل وإن خطره عظيم جداً، ويرمي أصحابه من ورائه إلى أهداف بعيدة، قد تظهر نتائجها في وقت قريب، وقد تبقى فلا تجد من يتبناها أو يسلِّم بها إلا في وقت آجل.

ولا شك أن الحالة التي نلمسها ونراها في شباب المسلمين وأبنائهم، من ضياع وبُعد عن الدين وتعاليمه، ونفرة من دراسته، والاستماع إلى دعائه - ما هي إلا حصيلة جهد وعمل دائبين، وإذا لم يكن هناك من يتصدى لهذا الشر، ويقف في وجهه، ويمسك بيد هؤلاء الغرباء عن دين الإسلام، ويوضحه لهم، ويكشف لهم عن صورته الحقيقية، ويدلهم على أسهل السبل وأيسرها، وأحسن الطرق للعودة إليه، وإذا لم يأت رجالٌ يحملون عقيدة الإسلام، ويتبنونه فكرةً وعقيدةً ونهجاً للحياة -: فإن الواقع سيشهد مزيداً من بُعد الناس عن دينهم، وسوف يستفحل الشر، ويزداد الخطر، عندما يجد العاملون والحاقدون على هذا الدين مجالاً رحباً، يمكِّنهم من العمل، والكيد له، واختطاف أبنائه، إلى هُوَّة سحيقة، ومتاهات بعيدة، حتى يصيب المجتمعات الإسلامية ما أصاب مجتمعات الغرب والشرق، من انفصام الشخصية، وفقد المقومات الروحية، والضياع الذي ليس بعده ضياع.

فالمسؤولية كبيرة، والأمانة عظيمة، فلينظر كل واحد مقدار مسؤوليته في هذه الحياة، وفي هذا الواقع، ولنتدارك ما بقي، حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين لله.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Sharia/0/477/#ixzz2gVpuemcS
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مسؤوليتنا نحو العقيدة: ريم - أم محمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـجـتــمــــع أحــبــــــــاب الــعــبــــاديـــــــة :: القسم الإسلامي :: منتدى العقيدة الإسلامية و الإيمان-
انتقل الى: